آداب وأفكار

“ديربي” الجزائر الكبير بنكهة سياسية

تتحضر الجماهير الجزائرية، خاصة العاصمية منها لمتابعة “ديربي” الجزائر الكبير الذي سيجمع اليوم الخميس ..

تتحضر الجماهير الجزائرية، خاصة العاصمية منها لمتابعة "ديربي" الجزائر الكبير الذي سيجمع اليوم الخميس بين فريقي مولودية الجزائر واتحاد العاصمة في مسابقة الدوري على ملعب "الخامس يوليو الأولمبي" بالعاصمة الجزائرية، في مواجهة "الإخوة الأعداء" كما يطلق عليها بين جماهير الدوري الجزائري.

وأعلنت رابطة الدوري عن تقديم هذه المباراة التي كانت مقررة السبت القادم، إلى اليوم الخميس، تفادياً لتزامنها مع المسيرات الشعبية التي انطلقت في البلاد يوم 22 فبراير/شباط الماضي رفضاً لترشح رئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة لولاية خامسة، إذ تقام المسيرات غالباً يومي الجمعة والسبت.

وقبل هذه المباراة، تجري تحضيرات مشجعي فريقي المولودية والاتحاد لهذه المباراة في ظروف استثنائية، بسبب ما تشهده البلاد من حراك على مستوى كافة الأصعدة، إذ خرج الملايين للشوارع ضد ترشح بوتفليقة لولاية خامسة.
وانخرط الرياضيون ونجوم الكرة في الحراك الشعبي، قبل أن تقرر جماهير الأندية الرياضية المشاركة بدورها في الحراك، من خلال ترديد الكثير من الشعارات ذات الطابع السياسي والاجتماعي، إذ كانت مدرجات الملاعب أول منبر أيقظ الحراك الشعبي، وهو ما تسعى جماهير المولودية والاتحاد لتجسيده في "الديربي" اليوم الخميس، وبالرغم من حساسية مثل هذه المباريات وأهميتها من الجانب الرياضي للفريقين، إلا أن جماهيرهما هذه المرة ستتحد على كلمة واحدة وهي نقل صوت الشعب ومعاناته.
وحرص رواد مواقع التواصل الاجتماعي على إخراج المباراة في أبهى صورها، وكشف حساب الموقع الرياضي الجزائري "دي زاد فوت" على "تويتر" أن جماهير فريقي الاتحاد والمولودية سيقومان لأول مرة خلال "ديربي" الجزائر الكبير بتحضير "تيفو" ضخم موحّد بين الطرفين، على أن تقوم الجماهير معا بترديد الأهازيج الحماسية، والعبارات المناهضة لولاية خامسة طيلة وقت المباراة.
وكانت مباراة الذهاب بين المولودية والاتحاد التي جرت في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي قد انتهت بالتعادل السلبي، ونالت وقتها جماهير الفريقين بامتياز لقب بطل مباراة الديربي، بعد أن خطفت الأنظار من اللاعبين الذين لم يكونوا في مستوى الحدث، بعد أن انتهت المباراة كما بدأت.
وصنعت جماهير المولودية والاتحاد التي اكتظت بهم مدرجات الملعب وقتها "لوحات فنية" رائعة، حيث كانت الأجواء مميزة، وصنع أنصار المولودية "تيفو" ضخم بألوان الفريق الخضراء والحمراء وحمل عبارة "ألوان القلب" باللغة الإيطالية، بينما وضع مشجعو الاتحاد "تيفو" آخر بلونَي الفريق الأحمر والأسود وحمل عبارة "روح ألواننا"، ولم يتوقف المشجعون عن ترديد الأهازيج الحماسية والشعارات التي تمجد كل فريق، لكن الخيبة كانت كبيرة بعد أن انتهى اللقاء كما بدأ.
ويمر فريق المولودية الذي يعد عميد الأندية الجزائرية بفترة صعبة للغاية بسبب سوء النتائج وكذا المشاكل الإدارية والفنية، حيث تعرض الفريق لعدة هزائم سواء في الدوري، فضلاً عن خروجه من المنافسة العربية وكذلك كأس الجزائر، كما تعرض الفريق لصدمة جديدة بعد استقالة مديره الفني عادل عمروش الثلاثاء الماضي ليتم تعويضه مؤقتاً بالمدير الفني لفريق الشباب محمد مخازني.
وفي الجهة المقابلة، ورغم تصدر الاتحاد للدوري إلا أنه يعيش أزمة نتائج في الآونة الأخيرة، ويواجه خطر تضييع مركزه الريادي بسبب تذليل وصيفه شبيبة القبائل الفارق إلى 5 نقاط، وكان الاتحاد قد خرج من مسابقة كأس الكنفدرالية، وكذلك المنافسة العربية، كما أقصي أيضاً من منافسة كأس الجزائر، ولم يتبق لديه سوى الصراع على لقب الدوري.

يمكن قرائة أيضا :   جزائري لمنافسة مواطنه غلام في نادي نابولي

ماهو تقييمك لهذا المقال ؟

إضغط على النجمة للتقيم !

معدل التقييم / 5. عدد التقييم:

Click to comment

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

Most Popular

To Top